إطلاق حملة “حدا منا” مع إعلان المرشّحين في دائرة الشوف وعاليه

بيان صحفي صادر عن حملة “حدا منا”:

إطلاق حملة “حدا منا” مع إعلان المرشّحين في دائرة الشوف وعاليه

في إطار الجهود المبذولة لإعادة إرساء أسس الديمقراطية الصحيحة والتمثيل المنصف، وفي إطار السعي لترجمة ما حقّقته التحرّكات المدنية المختلفة خلال الأعوام الماضية وترجمته بخيارات سياسية ملموسة قادرة على خوض الانتخابات النيابية المقبلة، واستجابةً لتطلعات أهالي منطقة الشوف وعاليه بشكل خاص، ولبنان عموماً،في إيجاد نمط سياسي مختلف في الحوكمة والإدارة السياسية لمختلف الملفّات المعيشية والسياسية، أطلقت مجموعة من المستقّلين في دائرة الشوف وعاليه حملة انتخابية بعنوان “حدا منّا”، وذلك في فندق الغولدن ليليز في عاليه، في 24 شباط 2018.
حضر حفل الإطلاق مجموعة من الناشطين اللبنانيين والمهتمّين بالشأن العام، إضافةً إلى المرشّحين الأربعة عن الحملة، وهم: مايا ترّو، فادي الخوري، إيليان قزّي، ومارك ضو. شدّد المرشحون خلال كلماتهم في هذه المناسبة على أهمّية وواقعية هذه الحملة كونها منبثقة من هموم المجتمع نفسه، وكونها انعكاساً لحالة شعبية تحمل مطالب تغييرية وتضع صحة وتعليم ورفاهية المواطن في مطلع أولوياتها. كما أكّد المتحدّثون على انفتاح هذه الحملة على جميع المبادرات الشبيهة التي تقودها جهات معارِضة في هذه الدائرة الانتخابية، وترحيبها بالمرشّحين والمرشحات المستقّلين النزيهين الذين يخوضون هذه الانتخابات.

حول حملة “حدا منا”

تتميز حملة “حدا منا” بتنوع مناطقي وجندري ومهني يعكس النسيج الاجتماعي التعددي لأهالي المنطقة، ويفسح بالمجال امام عمل تشاركي شفاف. بدأ التحرّك بطريقة تلقائية وعبر اتصالات شخصية قام بها الناشطون فيما بينهم لتتسع تدريجياً دائرة المشاركين والمهتمّين. ومن أبرز ميزاتها أيضاً نشاط أفرادها في عدة حقول، منها البيئي و الاقتصادي والاجتماعي، حيث كان بعضهم من روّاد الحركات الاعتراضية للسلطة على المستوى الوطني والمحلي. كما يمكن اعتبار هذا التجمع، كالعديد من نظرائه، نتيجة مباشرة للحراك المدني في لبنان.
من جهة أخرى، إن أبرز ما يميّز هذه المجموعة هو انفتاحها ومقاربتها لمسألة المرشّحين. فهي حملة انتخابية تبني على ما تمّ تحقيقه حتى اليوم في مختلف المجالات، وتنطلق من برنامج انتخابي تشاركي بين جميع الناشطين والمهتمّين. ومن خلال عملها المستقلّ، ستعمل هذه الحملة على أن تكون ركيزة اساسية للمرشّحين المستقلّين الذين يتبنّون طرحها، لما يضمن استقلالية الحملة، واستدامتها، والأهمّ، مصداقيتها.

في الختام، نتمنى على الإعلام عدم الترويج لأي بيان أو خبر عن الحملة قبل التأكّد من تلقيه من المكتب الإعلامي لحملة “حدا منا” أو صدوره عبر صفحة الحملة الرسمية على فايسبوك أو موقعها الإلكتروني.
www.hadaminna.com
www.facebook.com/hadaminnaelections
contact@hadaminna.com

حملة “حدا منا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *